كلمة رئيس مجلس الإدارة

بناء وتطوير كفاءات وطنية واعدة وفاعلة في القطاع الوطني للخدمات البحرية المتطورة.

اعتمدت المملكة العربية السعودية خطة طموحة وبنّاءة تتجسد في رؤية 2030 بمختلف جوانبها الاقتصادية والاجتماعية فهي ما يعتبر أيضاً بمثابة خارطة طريق نحو التحول النوعي والكيفي في شتى مجالات التنمية والنهضة التي يشملها تنوع اقتصادي متعدد الأركان يتطلب قاعدة متكاملة ومتينة من المهارات والكفاءات الشابة والواعدة.

وتوازياً مع النمو والتطور الذي يشهده قطاع الخدمات البحرية في المملكة تزامناً مع تنفيذ مشروع مجمع الملك سلمان العالمي للصناعات والخدمات البحرية الذي سيعمل بدوره على إحداث طفرة في مجال الخدمات البحرية وتشغيل الموانئ، تبرز أهمية إيجاد صرح تدريبي وتأهيلي على أعلى المستويات لبناء الكفاءات البشرية وصقل مهاراتها ومنح الأهلية العلمية والعملية للشباب السعودي الناشئ.

وبما لا شك فيه أن الأكاديمية الوطنية البحرية تمثل نقطة تحول في قطاع التدريب البحري بالمملكة والأولى من نوعها من حيث التجهيز والبرامج والكفاءات القائمة على التدريب المضاهي لأعلى المعايير الدولية المعتمدة.

ويكمن الهدف الأساسي للأكاديمية في "بناء وتطوير المهارات والكفاءات اللازمة لتنمية قطاع الخدمات البحرية المتخصصة التي تتسق مع الطفرة المتنامية في الصناعات البحرية الوطنية".

كما تسعى الأكاديمية إلى تحقيق التوازن بين دورها القائم على المساهمة بقوة في تعزيز بيئة العمل التجاري المتكامل لا سيما ما ستشهده تلك البيئة من طفرة واعدة تتجسد في مشروع مجمع الملك سلمان للصناعات البحرية وهو ما سيعود بالنفع الكبير إن شاء الله على القطاع بصورة خاصة والمملكة بصورة عامة.

وكما أشرنا سابقاً فدور الأكاديمية المحورية سيكون تطوير وتدريب منسوبينا من الشباب السعودي للتخصص في مجالات إصلاح وبناء السفن وتشغيل الموانئ والصناعات البحرية المختلفة بالتعاون مع نخبة من مؤسسات ومراكز التدريب العالمية. ونؤكد من هذا المنبر أن خريجي الأكاديمية سيكونون بحول الله من الكوادر الوطنية التي ستشارك بكفاءة في رفع لواء التنمية والنهضة، مسلحين بالعتاد النظري والعملي اللازم لبناء مستقبل مشرق لهم وللأجيال القادمة بإذن الله تعالى.

إننا كسعوديون على يقين تام بأن ما تحمله رؤية المملكة 2030 ما هو إلا بوابة عبور آمن ومتين الأساس لتحقيق أعلى معدلات من التنمية الاقتصادية المستدامة القائمة على التنوع والابتكار وتطوير المجتمع وتوفير فرص العمل الواعدة للأجيال السعودية حاضراً ومستقبلاً. وإذ تتسق أهدافنا الاستراتيجية مع عديد من أوجه رؤية 2030 الشاملة، نضع نصب أعيننا ضرورة إحلال مستوىً متميز واستثنائي في قطاع الخدمات البحرية بالمملكة من خلال تعزيز تواجد القوى البشرية الوطنية على جميع الأصعدة وزيادة الأصول السعودية من الكوادر المطلوبة في إطار من الكفاءة والتنافسية والجودة العالية أكاديمياً وعملياً.

ونعي كامل الوعي كقائمين على الأكاديمية الوطنية البحرية دورنا الوطني والهام في دعم رؤية المملكة وتحقيق الأهداف المشتركة التي ستقاس بلا أدنى شك بالكفاءات التي ستنتجها الأكاديمية وما ستساهم به من رفع لمستوى التنمية الوطنية في واحداً من أهم المجالات التطويرية الهادفة. ونتوقع بمشيئة الله أن يتمخض عن الطفرة التي يشهدها قطاع الخدمات البحرية وفرة في فرص العمل المباشرة وغير المباشرة للشباب السعودي على المدى البعيد وما سيصحب ذلك من تطور واتساع في دور الأكاديمية لتفعيل رؤى التحول الإيجابي.

وفي الختام يسرني دعوة أبنائنا من الشباب السعودي الطموح للتعرف أكثر على ما تحمله لهم الأكاديمية من مستقبل واعد بإذن الله لهم وللأجيال القادمة.

والله الموفق،،،
عبدالحكيم القوحي 
رئيس مجلس إدارة الأكاديمية الوطنية البحرية